• ×

الأحد 29 جمادي الأول 1438 / 26 فبراير 2017

الساحه الشعرية إلى أين؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. ماجد آل عاصي الحارثي
عانت الساحة الشعرية في السنوات القليلة الماضية من كثرة توافد المستشعرين الذين اقتحموا الساحه من أجل الشهره و غير الشهره.

حتى أصاب المتلقي نوع من الملل و التشبع من الشعر و كذلك أصبح لديه تذمر من بعض القصائد والمفردات الركيكة.

وكان العتب من الجمهور على بعض الشعراء المعروفين على الساحة الذين أظهروا بعض المستشعرين من أجل علاقات شخصية و مادية.

ولم يكد الجمهور يخرج من صدمة المستشعرين حتى خرجت لنا الشيلات والمنشدين فأصبحت الساحة إن لم أكن شاعر فسأكون منشد.

وأصبح عدد الشعراء والمنشدين أكثر من عدد المتذوقين من الجمهور ولا تشرق شمس يوم جديد الا وهناك شيلة جديده حتى على اتفه الحوادث والمواقف.

ولم يتوقف الوضع عند هذا الحد فقط بل اقتحمت المناسبات وألغت بعض العادات والتقاليد الاجتماعية.

فهل يا ترى سيبقى الوضع كماهو عليه ؟


بقلم أ. ماجد آل عاصي الحارثي - جدة
أ. ماجد آل عاصي الحارثي

 5  0  15799

التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    5 ربيع الثاني 1438 11:44 صباحًا محمد بن محيا :
    كلام واقعي صراحة يلامس الواقع بشكل كبير*
    شكرا لكم
  • #2
    5 ربيع الثاني 1438 11:45 صباحًا دهام الرشيدي :
    حتى متذوقين مافيه الكل صار شاعر*
    انشهد انه ذا الواقع
  • #3
    5 ربيع الثاني 1438 12:03 مساءً بحر الهدوء :
    كلام جميل جدا. في الصميم ان لم أكون شاعر فأنا منشد
  • #4
    5 ربيع الثاني 1438 12:05 مساءً بحر الهدوء :
    كلام جميل جدا صح لسانك ان لم أكون شاعر فأنا منشد
  • #5
    5 ربيع الثاني 1438 11:29 مساءً بحر الهدوء :
    كلام جميل جدا وفِي الصميم اذا لم أكن شاعرا فأنا منشد