• ×

السبت 28 ربيع الأول 1439 / 16 ديسمبر 2017

خراب الديار يبدأ من صحيفة الديار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اللواء عبدالله بن سالم
ما إن تسعى الحكومة السعودية لرأب الصدع و تسوية الأختلافات بين الفرقاء حتى يأتي من يتطاول عليها ويصفهاً زوراً وبهتاناً بالتسلط والبحث عن المكاسب !! عجبي لهذا المسكين !!! أما دار في خلده أن يبحث عن الحقائق ويعود الى كتب التاريخ ليعرف من يبحث عن مصلحة من ؟!!!.
لا بد أن يعي هذا المتذبذب أن المملكة العربية السعودية ومنذ توحيدها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود طيب الله ثراه وهي تسعى جاهدة بكل ما أوتيت من قوة لمساعدة أشقائها العرب في كل مكان قبل أن يفيض الله عليها بخيرات باطن الأرض وقبل ان تستقل بعض تلك الدول من الإستعمار .
المملكة العربية السعودية من أوائل الدول العربية التي ساهمت في تأسيس جامعة الدول العربية لا لهدف سوى توحيد الصف وتظافر الجهود .
المملكة العربية السعودية ساعدت فلسطين مادياً ومعنوياً دون هدف يذكر سوى تحرير فلسطين وبقاء المسجد الأقصى عزيزاً شامخاً تؤدى فيه الصلوات وتقام فيه الشعائر .
المملكة العربية السعودية دعت الإخوة الفرقاء في فلسطين الى بيت الله الحرام للتحاور والتباحث والوصول الى كلمة سواء وبذلت من أجل ذلك الغالي والنفيس دون طلب المساعدة من أحد ودون مجرد التفكير في مكاسب مستقبلية سوى ما أشرت إليه .
المملكة العربيه السعودية دعت الطوائف اللبنانية الى مؤتمر الطايف رغبة في المصالحة وإنهاء الحرب الأهليه التي أكلت الأخضر واليابس وأهلكت الحرث والنسل وأنفقت من أجل ذلك المليارات لا لهدف سوى رأب الصدع وتسوية الخلافات .
المملكة العربية السعودية ساهمت في أعادة إعمار لبنان وتأهيل مطار بيروت دون البحث عن الحصول على جزاء أو الرغبة في تحقيق شكر .
المملكة العربية السعودية هي السد المنيع للدول العربية ضد الأطماع المجوسية الدنيئة التي تهدف الى التطهير العرقي والتهجير ونهب الثروات .
المملكة العربية السعودية غنية بشعبها الأبي الفخورون بقيادتهم الرشيدة ومليكهم الحازم العادل وولي عهده الشاب القوي الأمين الذي يحبونهم لله وفي الله .
يجب أن يعي الشعب اللبناني الصديق أن الأعداء مصلحتهم تتحقق من خلال تفريق الأشقاء وتشويه سمعة الأوفياء وتلفيق التهم على الأبرياء
يجب أن يعي الشعب اللبناني بمختلف طوائفه أن مصلحة وطنه فوق كل أعتبار وأن هذا الوطن يجب أن يبقى عزيزاً شامخاً مستقلاً متمتعاً بكامل سيادته .
يجب أن يعي الشعب اللبناني أن المملكة العربية السعودية تُقرب و لا تفرق مع الوحدة اللبنانية وليست ضدها ،
يجب ان يعي الأشقاء اللبنانيون أن المملكة العربية السعودية لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة والشواهد على ذلك كثيرة في لبنان وفي غيره .
يجب ان يعي إخواننا اللبنانيون أننا لا نستمع لكل ناعق ولا ننظر لكل ناهق فهدفنا أسمى وقافلتنا تسير .

بقلم المستشار الأمني اللواء عبدالله بن سالم
اللواء عبدالله بن سالم

 0  0  14800

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:36 مساءً السبت 28 ربيع الأول 1439 / 16 ديسمبر 2017.