• ×

الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018

النقد ... والمسئول " الحكيم "

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. عبدالرب العبيدي
عندما تنتقد مسئولاً متمكن في اداءه لعمله تجده يرحب بانتقادك ويسعى للاستفادة من ارائك وافكارك ، على نقيض نظيره ذلك المسئول الغير عابيء باداءه لعمله ، فأنك عندما تحاول انتقاده من باب التوجيه ، تجده اتخذك عدواً واقام عليك جيوش الاعتراض ، دون النظر الى الأخذ بايجابيات ذلك الانتقاد للحد من السلبيات المأخوذه عليه ، فجميعنا يبحث عن الكمال من خلال استشارة الآخرين او أخذ الإيجابيات من انتقاداتهم ، ولا يعلم أنه بذلك الاعتراض هو يسعى الى عكس ماهو مطلوباً منه نحو تأدية الأمانه على الوجه المطلوب ، ظناً منه أن ذلك المنصب المضطلع بمهامه هو مُلكٌ له وليس لأحد الحق في نقد تقصيره فيه او استغلاله .

ومن المعيب جداً أن يصل الحد بالمسئول أن يحتاج الى من يشرف عليه ويراقبه لكي يؤدي عمله على الوجه المطلوب ، لإخلاله بالأمانة وتلاعبه بالصلاحيات التي منحت له ، كيف لا تتم مراقبته وهو قد يؤذي بمن هو مسئولاً عنه ويتسبب في اذيته مالم يتخذ اجراء ضده للحد من استهتاره فهو في نظر الآخرين قد يكون متهماً بمحاباته أو مشاركته في ذلك الاستهتار والقصور .

لذلك فأنه يجب على المسئول المدرك لأهمية النقد " الصادق " والهادف أن يأخذ به ويبحث عن السلبيات التي تطرق لها الناقد ومن الجميل أن يتباحثها معه أن اراد ، فذلك يدل على كفاءته الإدارية وثقته بنفسه وسعية الجاد الى التطوير وتلافي السلبيات ، لا أن تأخذه العزة بالاثم ويغالط ما تم انتقاده فيه " تكبراً وتغطرساً " وهو عكس ما تدعو اليه حكومتنا الرشيدة حفظها الله من وجوب أن يكون المسئول ساعياً الى كل ما يخدم ابناء هذا الوطن من تطوير ورقي .

ولكن للأسف أكثر المسئولين اليوم لا يتقبلون وجهات النظر والانتقادات الهادفه إلا من رحم ربي ، بل يحولون الانتقاد إلى سوء ظن فيبدأ في إيجاد المبررات الواهية لاخفاقة ولو وصل الأمر به الى التجني على الناقد والطعن " الكاذب " في نقده ، بل وقد يتجاوز الأمر الى التطاول الشخصي على من انتقده مستعيناً في ذلك بمن هم على شاكلته من " الفاشلين " ويشكل معهم " عصابة " من مافيا " الغيبة والنميمه " التي تسعى الى تدمير جهود إدارة كامله بل الى وزارة بل ربما الى جهود دوله ، من خلال التحزبات والتعصبات التي يرفضها ديننا الحنيف منهج دولتنا حفظها الله ورعاها .

كم أتمنى أن يأخذ المسئول الإنتقاد الهادف الموجه له على محمل الجد من حيث مناقشته والبحث عن الجوانب السلبية التي تضمنها ، للعمل على تلافيها والارتقاء بادارته من خلال ذلك ، لا أن يهملها ويُعادي من قام بها.

ودمتم بخير،،،،،،،،،،،


(حكمة)
كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : ( رحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي )



بقلم: عبدالرب العبيدي
رئيس التحرير المكلف
abdarab2005@hotmail.com
أ. عبدالرب العبيدي

 0  0  55167

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:09 مساءً الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 / 15 أغسطس 2018.