• ×

الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

اليوم الوطني حاضرٌ مشرّف ومُستقبل مُشرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . محمد القرني
قد لا أكون - والحمد لله - من الذين عايشوا الفقر المدقع والعوَز المؤلم والأمن المنفلت وغير ذلك من مصاعب ومتاعب الحياة التي عاشها من سبقوني من أجيال قبل أن يمنّ الله على الأمة السعودية بتوحيد هذا الوطن الغالي .

ولكن من عاش نهايات المتاعب تلك ممن هو معنا في هذا القروب ليدركون كل شيء ومن لم يعِش منا فقد سمع ولست هنا في هذا المقال سوى مستذكرٌ ومذكِّر لنعلم سويّاً ما نحن فيه من الأمن ورغد العيش ..

فمن منا لا يسمع أو يتذكر الحروب والغزوات التي كانت تطحن القبائل بعضها ببعض ؟
أو التناوب في الحصون لحماية القرى والمزارع .

أو سلب الممتلكات وإغتيال الأرواح سواءً المسافرين والحجاج أو الرعاة أو أهل الثأر وغيرهم .. بينما الآن الأمن يعمنا ونرفل فيه بسخاء .

من منا لا يسمع أو يتذكر ما كان من جهل بالعقيدة وأمور الدين كافة .. والآن أصبح الناس في رِفعة من أمرهم بمعرفة عقيدتهم بوضوح وشريعتهم بصفاء .

من منا لا يسمع أو يتذكر كِسرة الخبز التي كان الإنسان يتمناها أو شربة من ( فَرْقَة ) كانت تسعى ربة البيت لتخفيفها بالماء ليسد بها أفراد الأسرة رمقهم .

هل سمعتم بمن أكل جلد شاة من شدة الجوع وجَدَه ملقى على قارعة الطريق .. بينما الآن يحتار أفراد الأسرة ماذا يختارون من أنواع الوجبات فكلها متوفرة .

هل منا من يسمع أو يتذكر أنه لم يكن في كل قرية سوى شخص واحد إن وجد يستطيع القراءة والكتابة وأن التعليم كان ضرباً من الخيال ، بينما الآن عمّت دور التعليم كل جبلٍ وواد ، والإبتعاث في الخارج يسير عاماً بعد عام .

هل منا من يسمع أو يتذكر إنعدام السيولة النقدية في أيدي الناس ، بينما اليوم يمشي أحدنا وحقيبة نقوده يجدها تنتظره في كل شارع ومول متمثلة في الصرافات الآلية.

هل منا من يتذكر أو يسمع حينما كان الناس يموتون بالأمراض حتى البسيطة كالزائدة واللوزتين وتلوث الجروح والحروق وعسر الولادة ، بينما الآن يجد المريض شفاه بعد الله في كل مستشفى .

إن الرزق هذا وغيره الذي لا مجال لحصره هنا هو من عند الله ولكن الله هيّأه على يد المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله الذي بذل وتعب وجاهد حتى وحَّد المملكة وأتى بمن أخرج لنا النفط وأستقدم المعلمين والأطباء والمهندسين وغير ذلك حتى بنى دولةً عظيمةً أصبح يُشار لها بالبنان من كل أصقاع الأرض .

ثم مضى أبناؤه البررة على خطاه حتى العهد الميمون الذي نعيشه اليوم تحت ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله الذَين يسهران على راحتنا ويحميان بلادنا .

هنا أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لقيادتنا وشعبنا بذكرى اليوم الوطني لهذا الكيان العظيم المملكة العربية السعودية ، وأسأل الله أن يحفظ لنا ولاة أمرنا وجنودنا البواسل الين يقاتلون في الحد الجنوبي وعلى كل ثغرة من ثغور الوطن .

وأن يديم علينا الأمن والأمان والنعمة في الأوطان والصحة في الأبدان .

وأن يكفينا شر كل من فيه شر سواءً ممن هم خارج الوطن أو ممن أغواهم الشيطان وأنفسهم الأمارة بالسوء أو المخدوعين من بني جلدتنا وأن يرد كيدهم في نحورهم وأن يمكننا منهم لأطرهم على الحق أطرا .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

بقلم : أ . محمد القرني
مستشار مدير مستشفى الولادة والأطفال بجدة
أ . محمد القرني

 1  0  30932

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    14 محرم 1440 03:01 مساءً السرحانيه :
    يعطيك العافيه أ.محمد ...دائما استاذ بالاخلاق والكلام الرائع ...انت قدوه يحتذى بك ...