• ×

الخميس 14 رجب 1440 / 21 مارس 2019

رسالة لمعالي وزير الصحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. طه الخطيب
"المعاملة الحسنة لا تحتاج إلى امكانيات" بالرغم من الجهود المبذولة من قبل معاليكم في الوزارة استكمالاً لجهود من سبقكم من أصحاب المعالي .. إلا أن هناك الكثير من التحديات والشكاوي والكتابات عن مستوى الخدمات الصحية بوزارة الصحة وما ألت اليه من انخفاض وتراجع بالرغم من الميزانية المخصصة لها والتي تفوق ما كانت عليه منذ أكثر من 20 سنة بعشرات المرات..

ولكن للأسف طريقة التعامل معها والمعمول بها والتوجهات والبرامج والمشاريع بحاجة إلى إعادة نظر ومراجعة شاملة والتركيز على دعم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والاسعافية والقائمين عليها بعيداً عن الدور الذي تقوم به الوزارة حالياً من تصاريح ومؤشرات ومخرجات غير ملموسة مجتمعيا .. وخدمات فندقية ومكاتب سفر وبرامج ترفيهية ودعاية وإعلان لشركات.

قياس مدى رضا مقدمي ومتلقي الخدمات الصحية من العوامل الرئيسية لتقييم مستوى الخدمات المقدمة من خلال وزارة الصحة ولكن بعيداً عن إدارة المكاتب وتأمين أجهزة وبرامج حاسب آلي ومسابقة أفضل مستخدم وعدد مرات الدخول وحجز مواعيد وخدمة 937*العقيمة!! .

معالي الوزير .. المجتمع يعاني من الوضع الصحي في كل بيت مريض او أكثر .. بحاجة لموعد مع طبيب وسرير وعلاج وموعد في المستشفى.. ليس كل مريض على دراية ومعرفة في أستخدام التقنية لحجز موعد للذهاب الى المركز الصحي وتلقي العلاج والبحث عن سرير في مستشفى.

معالي الوزير ... مستوى الرضا الغير موجه من المؤشرات الأساسية للتقييم .. بعيداً عن المتسوق السري ومشاهير وسائل التواصل الإجتماعي المعروفين!!! ودورهم في تلميع المسئولين في الوزارة من أصحاب الأبواب المغلقة، ولكن لا يعتمد عليه في اتخاد قرارات مصيرية لأنه يعتمد على مدى مصداقية ادخال المعلومة وعدم وجود أي تدخل من قبل أطراف خارجية لمصالحهم الشخصية وأن يكون من جهة محايدة بعيدة عن المؤثرات لتكون هناك مصداقية للنتائج !!! وفي هذه الحالة أؤكد لمعاليكم سيكون هناك إقالة للكثير من المدراء والمسئولين القائمين على الخدمات الصحية في الوزارة.

وربنا يوفقك ويعينك على رفع مستوى الرضا صحياً لدى المجتمع والذي تنشده الدولة رعاها الله بقيادة ملك الحزم والإنسانية وولي عهده الأمين يحفظهم الله.

بقلم: الرقيب العلني د. طه الخطيب
د. طه الخطيب

 14  0  71706

التعليقات ( 14 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    16 جمادي الأول 1440 10:52 صباحًا كامل كتوعة :
    خدمات وزارة الصحه والحمدلله في تحسن كبير وافضل من السنوات السابقه وكثير من الخدمات الصحيه التي تقدمها وزارة الصحة مع الأسف لا يعرفها المواطن وهذا خطأ قسم الاعلام في وزارة الصحة وربنا يوفقهم لمزيد من النجاح
  • #2
    16 جمادي الأول 1440 11:40 صباحًا أبو محمد :
    صدقت ولا فض فوك د / طه الخطيب
  • #3
    16 جمادي الأول 1440 01:03 مساءً د. عبدالحفيظ خوجة :
    لا فض فوك ولا* جف قلمك أيها الرقيب الأمين
  • #4
    16 جمادي الأول 1440 02:20 مساءً فيصل الزهراني :
    لقد أسمعت لو ناديت حيـا***ولكن لا حياة لمـن تنـادي

    ولو نارٌ نفخت بها أضاءت***ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ
  • #5
    16 جمادي الأول 1440 04:11 مساءً عبدالرحمن اللويمي :
    *للأسف التركة كبيرة
    *والشق اتسع على الراقع
    وأنت أحد من ورث هذا الواقع الأليم
    فالحل هو إعطائه الصلاحيات والفرصة الكافية لإنجاز خططه التي يطمح لها
  • #6
    16 جمادي الأول 1440 09:02 مساءً اسماء :
    صحيح ما كتبته و ما نقلته ، و كوني في المجال الصحي اضم صوتي الى صوتك و أضع بين أيدي المسؤولين و خاصة مجلس الوزراء الحل و هو بعون الله سيكون جذري ، الصحة حسب تعريف منظمة الصحة العالمية هي تمام الحاله الجسدية و العقلية و النفسية و الاجتماعية و الروحية و ليس فقط غياب المرض
  • #7
    16 جمادي الأول 1440 09:02 مساءً اسماء :
    بمعنى ادق الصحة مسؤولية جميع الوزارات و ليس فقط وزارة الصحة ، لذا اتطلع انه تكون وزارة الصحة جهة رقابية فوق جميع الوزارت لتضمن ان الجميع يعمل لتوفير مقومات الصحة و محدداتها ، مثال بسيط : هل يعقل ان تصرف الملايين في تشخيص و علاج حمى الضنك بينما الحل في القضاء ع البعوض
  • #8
    16 جمادي الأول 1440 09:03 مساءً اسماء :
    ، البعوض مسؤولية من ؟
    ؟ كل الوزارات لها دور في ذلك !!!! انخفاض الصحة و هدر الموارد ما هو الى نتائج متشاركة و متشابكة بين كل المنشآت و أهمها التعليم
  • #9
    16 جمادي الأول 1440 09:03 مساءً اسماء :
    في الحقيقة ان "الصحة تعليم بالدرجة الاولى" نتطلع الى جيل يتعلم كيف يحمي نفسه من السلوكيات الخاطئة يدفع ثمنها صحته حالاً و مستقبلاً
  • #10
    16 جمادي الأول 1440 09:06 مساءً اسماء :
    و المجتمع بحتاج الى قدوات بارزة في السلوكيات الصحية الصحيحة
    و وزير الصحة حفظة الله يعتبر اول وزير بدأ بنفسه في الإصلاح ليكون قدوة صحية لمجتمعنا الكريم ، و بعون الله ما يفعله المفترض ان يكون اقصر طريقة للإصلاح
  • #11
    18 جمادي الأول 1440 12:06 صباحًا صالح الغامدي :
    لايوجد راضي واحد لكل ماتقدمه الوزاره لأنهم اهتموا**
    بالتقنيه وصرف الملايين عليها ولم يهتمو بالمريض*
  • #12
    20 جمادي الأول 1440 10:38 مساءً Emyshaban :
    افادكم الله وجعلك دائماً قلما صريح ورقيب لفعل الخير*
  • #13
    21 جمادي الأول 1440 11:15 مساءً فيصل بوعبدالله :
    كلام سليم سدد الله خطاك د .طه
  • #14
    22 جمادي الأول 1440 12:40 صباحًا Ashraf Salem :
    شكراً د. طه
    شفافيتك تعكس إخلاصك
    ومعلوماتك تعكس خبرتك
    وحماسك يعكس وطنيتك
    أتمنى أن تصل الرسالة لمعاليه