• ×

الأربعاء 16 شوال 1440 / 19 يونيو 2019

خليل الثقفي .. الزميل والجار وابن الوطن البار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . حميد بن أحمد المالكي
كعادته الاستاذ مفيد النويصر ، يبهرنا من خلال برنامجه المتميز ( من الصفر ) بابداعات ضيوفه وتميزهم .

طالعنا في اليوم الرابع عشر ليلة اكتمال القمر بالشهر الفضيل بدراً ، طالعنا باطلالة للزميل والجار وابن الوطن ، معالي الدكتور خليل بن مصلح الثقفي ، الرئيس العام للهيئة العامة للارصاد وحماية البيئة .

ذلك الرجل الشامخ إبن الجنوب الاصيل وشبل الوطن البار ، إنه الدكتور خليل الثقفي ، الذي ما ان تذكر قصة نجاح حتى يتربع على عرشها ويذكر اسمه ويستشهد به للاقتداء .

خليل الثقفي ، كان الطفل الرجل الذي فَعَلَ فِعل الرجال حتى بلغ قمم الجبال ، لم يكن يوماً للايام لعبه وللزمن لقمه وللظروف غنيمه ، كان طوداً في وجه التحدي بارجةً يدك امواج الظروف ويعتليها ليصل الى الشاطيء الذي يريد .

معالي الدكتور خليل الثفي ، زاملناه ردحاً من الزمن في القطاع الصحي بوزارة الصحة بجدة ، واجزم أنه لا يعرفني فقد كانت بداياتي مع نهايات تواجده في الصحة قبل ان تفوز جامعة الملك عبدالعزيز به ، سمعنا عن ابداعاته وتواضعه ونشاطه الكثير* ، بل ولمسناه ، اقتديناه في امور كثيره وتحدثنا مطولا في مجالسنا الخاصه عنه ، تمنينا بقاءه ، وسعدنا بارتقاءه .

معالي الدكتور خليل الثقفي ، من منطقة ثقيف التابعة لمحافظة ميسان التي تجمع تحت مظلنها الاداريه مع ثقيف بني مالك وبلحارث وبني سعد ، قبيلة انعم بها واكرم جارة لنا بيينا وبينهم مصاهرة وصداقة واخاء نعتز بهم ونفخر كما هو الحال بين ابناء هذا الوطن الغالي جميعاً ، والدكتور خليل هو أحد ابناء تلك المنطقة الغاليه علينا .

معالي الدكتور خليل الثقفي ، ابن بارٌ* لهذا الوطن الغالي فرغم المتاعب والصعاب التي واجهها ورغم حصوله على درجة الدكتوراه وصعوبة حصولة على ما كان يامله ويصبوا اليه في بداياته ، ورغم ان الفرص كانت متاحة له خارج الوطن ، إلا أنه آثر وطنه الذي يدين له بالفضل ، واحتزم بالصبر ، حتى ظفر بما أمل في خدمة وطنه رداً للجميل ووفاءً للصنيع ، فكان معالي الدكتور خليل الثقفي .

قصة امتعتنا وملأتنا فخراً وإعتزازاً بهكذا قامه وهكذا طود عانق بقمته عباب السحاب ، معتزاً بوطنينه ، خادماً له .

معالي الدكتور خليل بن مصلح الثقفي ، ابن القرية الذي خرج منها بسيطاً وعاد اليها عظيماً في مكانته بسيطاً في تعامله ليضرب لنا مرة اخرى كما هي عادته المثل والقدوة في التواضع .

هنيئاً لك يا وطني العالي بهكذا ابناء مخلصين بارين مجتهدين مثابرين ناجحين مثل معالي الدكتور خليل الثقفي ، الذي اتمنى لمعاليه مزيداً من التوفيق والسؤدد والنجاح الدائم* .


والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم* .

بقلم : أ . حميد بن احمد المالكي
hdath@hotmail.com
0505656269


image
معالي الدكتور خليل بن مصلح الثقفي
أ . حميد بن أحمد المالكي

 0  0  33448

التعليقات ( 0 )