• ×

الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

الاختلاف في وجهات النظر ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . سلطان ابو رجيله
إذا اجتمع من البشر اثنان فأكثر ، فالفرصة مواتية للاختلاف !.

وهذا أمر أملته علينا طبيعتنا البشرية ، نظرا لعدم تطابق أفكارنا وميولنا واتجاهاتنا البشرية ، والشد والجذب شيء رغم تخوفنا منه حادث كالتقاء السحب بعضها ببعض ।
هذا الالتقاء الذي ينجب مطرا ، ورعدا ، وبرقا ، له أسباب منها :
1) وجود عقلين مختلفين: المتأمل في حال البشر سيدرك بسهولة أن تواجد أي جمع بشري يجب أن تنشئ تواترا !،وسواء كان هذا الجمع يتكون من عقلين أو أكثر فإن الاختلاف لا شك حادث طال الزمن أم قصر ، فمداركنا و أفكارنا وتحليلاتنا للأمور لا يتوافق في العادة مع العقل الآخر 100% ، مما يدفعه إلى الاختلاف معك ، ومحاولة توجيهك نحو ما يراه هو الصائب والصحيح ، في الوقت الذي تحاول أنت في المقابل جذبه إلى ما تؤمن به وتراه ، من هنا تنشأ التوترات والمشكلات عامة ।

2) عدم تقديرنا لفوائد الاختلاف: المجتمع المتحضر يحاول اختلافاته إلى مادة للعمل والتحدي ، بينما الجاهل يجعل من الاختلاف مادة للحرب والشقاق والتشاحن । الشخص الواعي يرى في اختلافه مع الآخر فرصة للتفكير بشكل أوسع و أعمق ، بينما الشخص الجاهل لحقيقة الاختلاف يرى رفض الآخر لوجهة نظرة تعدي على شخصيته وكرامته ، وهذا مما يشعل نار الاختلاف .

3) عدم معرفتنا بكيفية إدارة الاختلاف: فمتى يكون الكلام ضروريا ، ومتى يصبح الصمت فضيلة يحتاج إلى شيء من الحكمة ، معظمنا نخلط الأوراق حال حدوث اختلاف مع شخص آخر ، وقليلون منا من تتصافح قلوبهم بود حتى ولو اختلفت آرائهم ووجهات نظرهم ।

4) لجوئنا إلى تجنب الخلاف بدلا من التعامل معه: ونتعامل بمنطق النعامة حينما تدس رأسها في الرمال ظانه أن هذا سيجعل كل شيء على ما يرام ، وأننا إذا ما أغمضنا عيوننا فسيمر المر مرور الكرام ।

5) الكبر والغرور: آفتان كفيلتان بإنشاء مشاكل لا تعد ولا تحصى ، فهما كالعصابة التي تمنع نور المنطق والبرهان من زيارة العقل ، ومعظم مشاكل البشرية أتت بها عقول أناس تمكن منهم الكبر والغرور .


وليست هذه هي جميع الأسباب التي تنشئ مشاكل بين بني البشر وإنما هي أهمها وأشدها تأثيرا من وجهة نظري و الناظر في المنهج الإسلامي ، وفي كلام الفلاسفة والحكماء ، سيجد هناك تأكيدا بالغا على أهمية أن نتعلم إدارة خلافنا ، كي لا يصبح اختلافنا مشكلة ।
وكيف أنهم أخبرونا أنه لا ينبغي أبدا أن يفسد اختلاف الآراء للود قصية .
أ . سلطان ابو رجيله

 5  0  306981

التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    24 ربيع الثاني 1434 02:23 صباحًا أسامة العطار :
    ماشالله تبارك الله

    مقال الاستاذ / سلطان
    جدآ رائع وبالفعل لم نستفيد من هذا الاختلاف في وجهات النظر للأسف

    اطلب من صحيفة تواتر رقم الاستاذ / سلطان للتواصل معه

    شكرآ
  • #2
    24 ربيع الثاني 1434 02:27 صباحًا مندوب الشرق الأوسط :
    جدآ ممتاز هذا المقال والكاتب ابدع في تصنيف الاختلاف
    الى الإمام والله يوفقك
  • #3
    24 ربيع الثاني 1434 02:31 صباحًا دلال الغامدي :
    حتي بين الإخوان والأخوات يوجد اختلاف للرأي
    مقال روعه وربنا يوفقك
    أتمنى تكتب عن عنف الازوج مع الزجات
  • #4
    24 ربيع الثاني 1434 03:13 صباحًا نائب رئيس التحرير :
    مقال جميل ياسلطان وكل يوم تكبر في نظري الله يوفقك دوما...وانصح

    اي كاتب عدم الاطاله في المقال حتى لايصبح هناك ملل من القاري .
  • #5
    24 ربيع الثاني 1434 05:20 مساءً مطلع :
    الله يوفقك بالفعل يستحق القراءة