• ×

السبت 28 ربيع الأول 1439 / 16 ديسمبر 2017

الاتحاد الأوروبي يتخلى عن قيمه لغرض توسيع تجارته مع نظام الملالي

اوروبا تغض الطرف على الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في إيران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ولاء باجسير - جدة بادر مكتب النائب "جيرارد ديبره" رئيس مجموعة أصدقاء《إيران الحرة》 في البرلمان الأوروبي التي تحظى بدعم 300 من أعضائها من مختلف المجموعات السياسية ، بعقد مؤتمر بمناسبة اليوم الدولي لحقوق*الإنسان*في البرلمان الأوروبي في بروكسل ،*وكانت المتحدثة رئيسية المعارضة الإيرانية السيدة "مريم رجوي" ، حيث حضر العشرات من البرلمانيين وعدد كبير الدبلوماسيين وكان بتواجد السياسي المخضرم الاسكتلندي "ستروان ستيفنسون" أحد المتحدثين.

وقال*"جيرارد ديبره" عضو البرلمان الاوربي*من بلجيكا*الذى كان يرأس المؤتمر: «اننا ندعو*الاتحاد الاوربى وخاصة الممثلة العليا موغيريني، إلى وضع حقوق الإنسان*وحقوق المرأة في جدول أعمالها اولا عند التعامل مع إيران ،*نحن نشعر بخيبة أمل مريرة من نهجها الذي كان منشغلاً بالاتفاق النووي أو تشجيع الشركات الغربية للذهاب إلى إيران*ونحثها ونحث حكوماتنا الاوروبية، بما فيها حكومتي في بلجيكا، على*اشتراط العلاقات مع إيران بوقف عمليات الإعدام والتقدم الواضح في مجال*حقوق الإنسان».

وقالت مريم رجوي: «استنفذ نظام الملالي حتى الآن كل رصيده الستراتيجي للبقاء ،انه قد وصل إلى حافة الافلاس من حيث الوضع الاقتصادي ومن الناحية الاجتماعية انعزل أكثر من أي زمن آخر ، كما اصيب بالهزيمة في خطته الستراتيجية للقضاء على معارضته الرئيسية ولم يتمكن من الحؤول دون انتقال أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من سجن ليبرتي في العراق إلى أوروبا».

وأضافت*السيدة رجوي بأن في هذة الحالة الحلّ يبقى في المزيد من حملات القمع و المزيد من الإعدامات وتصعيد تدخلاته خارج الحدود*ويعكس ذلك الأزمة الداخلية الرئيسية للنظام الإيراني التي يحاول التستر عليها بتوسيع نفوذه في المنطقة و الواقع أنه يسعى إلى عرض قوة جوفاء من أجل تثبيط المجتمع الدولي عن اعتماد سياسة حاسمة ضده.

ويقول*زعماء النظام الإيراني : "صراحة إن العراق و اليمن و سوريا هي العمق الاستراتيجي للنظام، وإذا ما تخلى النظام عن تلك البلدان و يتركها سيواجه خطر السقوط وأكدت «وطالما لا يحاسبهم المجتمع الدولي على أعمالهم التخريبية فإن الملالي سيواصلو مغامراتهم الخطيرة ..*فالحل يكمن في إبداء الحزم وليس في إعطاء تنازلات و امتيازات ، الاتحاد الأوروبي مع الأسف قد تخلى عن قيمه لغرض توسيع تجارته مع نظام الملالي و غض الطرف على الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في إيران».

وقال*"ريشارد شارنسكي" نائب رئيس البرلمان الأوروبي: «ما دامت عمليات الإعدام مستمرة في إيران و طالما يتم قمع*حرية التعبير في إيران، و قمع الأقليات الدينية بما في ذلك المسيحيين*المسلمين السنة في إيران، لا يمكننا ولا يجب أن يكون لدينا علاقة طبيعية مع هذا النظام» ، فمجموعتنا غير الرسمية، ”أصدقاء إيران حرة“ و تقول دائماً: إن على أوروبا أن تضع حقوق الإنسان أولاً في علاقاتها مع إيران و*يجب ان لا نساوم في ذلك» و اضاف« أن النظام الإيراني يخشى من المعارضة الإيرانية حقاً ولذلك ينفق الكثير من الطاقة و الملايين من اليورو ضد*المعارضة الديموقراطية تحت قيادة السيدة رجوي».

حيث أدان*أعضاء البرلمان الأوروبي الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان في إيران*و مشروع الصواريخ الباليستية للنظام و التدخل لإثارة الحروب في المنطقة ،*وأعرب الكثيرون عن تأييدهم لمشروع السيدة رجوي من 10 نقاط لمستقبل إيران*و قد آكد أعضاء البرلمان الأوروبي ما يلي:

1.*يجب على أوروبا ألا تغض الطرف عن الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الإنسان في إيران والزيارات إلى طهران من قبل المسؤولين الأوروبيين وأعضاء البرلمان الأوروبي هي في الواقع لصالح منتهكي حقوق الإنسان في إيران.

2.*يجب إحالة سجل الإعدام في النظام والتعذيب والقتل على مدى السنوات الـ*38*الماضية، ولا سيما مجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988، إلى مجلس الأمن*التابع للأمم المتحدة، ويجب مساءلة المسؤولين في النظام والمسؤولين عن هذه*الجرائم.

3.*تشير جميع الدلائل إلى أن النظام الإيراني يواجه أزمات واسعة الانتشار*وقد أظهر الشعب الإيراني من خلال احتجاجات متكررة أنه يسعى إلى تغيير النظام*لقد آن الأوان لأن يقف الاتحاد الأوروبي، بجانب الشعب الإيراني في رغبته المشروعة في تحقيق التغيير الديمقراطي ، وان الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإنهاء السياسات الكارثية السابقة والتعويض عنها*وقد أظهرت التجربة أن هذا النظام غير قادر على الإصلاح.

4.*تسيطر قوات الحرس على الجزء الرئيسي من الاقتصاد الإيراني*انها تسببت المجاعة والفقر للشعب الإيراني، وهي المسؤولة عن قتل الشعوب في سوريا والعراق واليمن يجب وقف جميع الصفقات الاقتصادية مع قوات الحرس والشركات التابعة لها، ويجب ادراجها في القائمة السوداء*ومن الضروري طرد قوات الحرس والميليشيات المرتزقة لها من المنطقة.

وفي ذات السياق دعا*أعضاء البرلمان الاوروبى الممثلة العليا للاتحاد الاوروبى إلى اشتراط أية*علاقات مع إيران بتحسين وضع حقوق الإنسان و وقف عمليات الإعدام وا نهاء تدخلها فى الدول المجاورة و برنامجها للصواريخ الباليستية وإلا فإن هذة العلاقات تتنافى مع قيم أوروبا وعلى السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
بواسطة : م11
 0  0  15910
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:35 مساءً السبت 28 ربيع الأول 1439 / 16 ديسمبر 2017.