• ×

الإثنين 14 محرم 1440 / 24 سبتمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

لن نحتفل يوما .. بل دهرا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
.يقال أن شهر مارس هو شهر المرأة .. لتصادف يومين من ذات الشهر يحتفى فيهما بنون النسوة .. ففي اليوم الثامن يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي ، و في اليوم الحادي والعشرين يحتفلون بيوم الأم ؛ لذلك سمي بشهر المرأة .

علمنا إسلامنا الحنيف أن المرأة كأم وأخت وزوجة وابنة ؛ تستحق التكريم والتقدير كل يوم من أيام السنة ، بل وكل وقت وليس يوما واحدا فقط .

يتراءى لي بمخيلتي شكل الاحتفال بيوم المرأة العالمي وكأنه حفلا تنكريا ، ترتدي بعض النساء فيه أقنعة تمثل السعادة والرضا بالقليل الذي حققنه ، و بعضهن يرتدين قناع الاعتراض والشجب لعدم حصولهن على حقوقهن بعد .

فتحديد يوما بالسنة لتكريم المرأة في الغرب هو جل ما يستاطيعون فعله للمرأة ، بينما للمرأة المسلمة هو إجحاف بحقها وتقليل من مكانتها .. فالإسلام كرم المرأة كافة أيام حياتها ، و حتى مماتها ..


كرمها الله بتخصيص سورة بالقرآن الكريم هي سورة النساء ..
وكان أول من أسلم امرأة .. و أول شهيدة بالإسلام امرأة ..
و لم يكرم المرأة كائن من كان مثلما كرمها رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ، فكانت وصيته الأخيرة : " استوصوا بالنساء خيرا "
فعندما وجد زوجته أم سلمى تملك رجاحة العقل أصبح يستشيرها لتكون أول مستشارة بالإسلام ، ليضرب لنا مثلا رائعا في الاستعانة برأي المرأة والأخذ بمشورتها والثقة برجاحة فكرها .
و عندما وجد السيدة عائشة لديها القدرة الفذة على الحفظ علمها ، لتنقل لنا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ما ورد عنه من أحاديث ، فكما روي أنها كانت رضي الله عنها لديها نصف العلم ؛ لذا كانت مقصد فقهاء الصحابة عندما تستعصي عليهم مسألة فقهية .
فكان عليه الصلاة والسلام يكتشف قدرات زوجاته وبناته ، ثم يشجعهن ويدعمهن في تحقيق ذواتهن مع مراعاة للأمور الشرعية .

نضال المرأة المسلمة لم يتوقف طيلة حياتها منذ عصر الإسلام و حتى عصرنا الحالي .

فكانت الملكة السعودية عفت هي أول امرأة تؤسس دار الحنان كأول مدرسة لتعليم البنات في المملكة العربية السعودية .

والسعودية المسلمة رها محرق أول وأصغر سيدة سعودية تتسلق قمة إفريست كأعلى قمة في العالم .

والمهندسة العراقية المسلمة الراحلة زها حديد كانت أول امرأة عربية تنال جائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية بالإضافة للعديد من الجوائز والأوسمة التي لم تنلها امرأة عربية مثلها .

والكويتية منيرة بوعركي أول امرأة كويتية تقود طائرة تابعة للخطوط الكويتية..

د. عبير العليان أول سعودية تنال جائزة العام للنفط والغاز بالشرق الأوسط.. والقائمة تطول ، فهذا غيض من فيض ،فكثيرات لا يسع المجال لذكرهن تبوأن المراكز الأولى لأصعب وأهم العلوم والآداب والاختراعات بالعالم .

ثم يأتي يوم الحادي والعشرين من شهر مارس ليحتفلوا بالأم فيما يسمى عيد أو يوم الأم .. فهل يكفي يوما واحدا تكرم فيه أمهات تلد وتربي وتضحي وتعلم وتهذب وتناضل للاحتفال بها يوما من السنة وهي تعمل وتضحي من أجل أبنائها طوال عمرها..فقد أمرنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ببر الوالدين والإحسان إليهما قال تعالى : " و بالوالدين إحسانا " .

فالأم في الإسلام لها مكانة رفيعة وبرها سبب لدخول الجنة فقد جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، مَن أحَقُّ الناس بحسنِ صحابتي؟ قال: (أمك) قال: ثم مَن؟ قال: (ثم أمك)، قال: ثم مَن؟ قال: (ثم أمك)، قال: ثم مَن؟ قال: (ثم أبوك) .

كمسلمات و مسلمون ، لن نحتفي ونكرم و نقدر المرأة يوما أو شهرا بالسنة .. بل سنكرمها دهرا ..
فالمرأة هي عبير الحياة ، تستحق التكريم والتقدير والاحترام في كل مكان وفي كل زمان .

عبير عيد
بواسطة : م6
 0  0  9398
التعليقات ( 0 )