• ×

الأربعاء 14 ذو القعدة 1440 / 17 يوليو 2019

اقتصاديات الصحة والشراكة المجتمعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . حميد بن أحمد المالكي
أوجدت وزارة الصحة منذو فترة نظام ( العلاج بأجر ) لغير السعوديين ، ونشرته في مستشفياتها وايضاً مراكزاها الصحية وفق ضوابط سنتها من أجل ذلك تتوافق وانظمة وزارة المالية في مجال إستثمارالمنشآت والخدمات الحكومية ، وقد خطت الصحة في هذا الجانب خطوات كبيرة عادت بالنفع على تطوير منشآتها وخدماتها .

واصبح العلاج بأجر يشغل حيز من الخدمات التي تقدمها المستشفيات كالتنويم والعمليات ووو... ، ففيما يخص التنويم أوجدت نسبة يتم حجزها للعلاج بأجر من إجالي عدد الاسرة التي يحويها المستشفى ولا يمكن الاستفادة منها إلا لعملاء العلاج بأجر .

ومن وجهة نظري أن تداخل نسبة العلاج المجاني والعلاج بأجر في ذات المنشأة ، قد يحدث فيه نوع من التجاوزات ربما ، ومن ذلك على سبيل المثال لربما تجاوزت نسبة تنويم العلاج بأجر النسبة المسموح بها وبالتالي فهنال تجاوز على نسبة تنويم العلاج المجاني .

كما أن تفاوت حجم وقوة وموقع المستشفيات الحكومية له اثر في مستوى الدخل الحالي لاقسام العلاج بأجر ، وبالتالي فإن هنالك مستشفيات دخلها عالي وأخرى منخفض ، الأمر الذي قد يفوت التوازي في التطوير بين المستشفيات .

وأقترح هنا على معالي وزير الصحة حفظه الله فيما ( يخص العلاج بأجر ) ، أن يكون هنالك تطوير في مجال العلاج بأجر ، بحيث يتم فتح التعاون المجتمعي كشراكة استثمارية في هذا المجال ، والخروج بالخدمة من شكلها الجزئي الى مقر متكامل كامل تؤدى من خلاله تلك الخدمة .

وذلك من خلال إيجاد مقر ( مستشفى ) ضخم يتم فتح المساهمة المجتمعية فيه بشراء اسهم للراغبين المساهمة ، وتكون وزارة الصحة بيدها الادارة والاشراف والتشغيل ، ويتم حساب تكاليف الانشاء والتشغيل وكل ما يخص إيجاد ذلك المستشفى ، وتكون إدارة الاستثمار تمثل وزارة الصحة في الاشراف والتشغيل .

وعند إكتمال المشروع يتم الغاء الاقسام الجزئية الخاصة بالعلاج بأجر الموجودة حالياً في المستشفيات الحكومية ، بحيث يتم توجيه المعنيين بتلك الخدمة من غير السعوديين الى ذلك المستشفى الذي أنشيء كاملاً من أجل خدمة العلاج بأجر ( خاص ) ، ويمكن أيضاً للسعودي أن يتعالج فيه إن اراد وبأجر .

وهنا أرى أن وزارة الصحة لن تتحمل تكاليف الانشاء ، بل وسوف يكون الامر ربحي لها بدءاً من الانشاء مروراً بالافتتاح وإنتهاءاً بتقديم الخدمات الطبية فيه ، والتي من المفترض أن تستمر بنفس الضوابط والقيم والانظمة المعمول بها حالياً .

كما أن هنالك فرصة إيجاد مزيداً من الوظائف للمواطن في تلك المنشأة ، والتي من الممكن التوسع في خارطتها الى إيجاد اكثر من مستشفى في ذات المدينة بنفس النظام .

أيضاً لايفوتني هنا أن أذكر أن الدخل من ذلك المستشفى كعلاج بأجر يحقق العدالة بين المستشفيات الحكومية الاخرى في ذات المدينة والتي يتم فيها العلاج المجاني من حيث تطويرها من خلال ذلك الدخل ، بحيث تتساوى المستشفيات الاقوى مع الاضعف وتنتفي تلك الفروقات في النظام القائم الحالي .

وقد يسأل سأل ، كيف يمكن تأمين الكوادر الطبية والفنية ؟
واقول أنه من الممكن تأمينها من ابناء الوطن الزاخر بهم والموجود منهم أعداد ليس بالقليله وعلى استعداد للاضطلاع بتلك المهام ، لاسيما واننا نرى مطالبات جمة لوزير الصحة من قبل الخريجين من اطباء وفننين واخصائيين لتوظيفهم .

وهنالك سؤال آخر قد يسأله سائل ، فيقول ماذا إذا خصخصت الصحة ، فماذا سيكون مصير هذا المشروع وهل سيتنافا مع ذلك التوجه ؟
فأقول بما أن المستشفى اصلاً تم إنشاءه وفق ضوابط المساهمات والمشاركات المجتمعية ، وتمثل الصحة نسبة فيه ولها حق الادارة والتشغيل فإنه من الممكن أن يتم عرض نصيب الصحة وموقعها للبيع والخصخصة آنذاك ويتم إنتقال الملكية والتشغيل والادارة الى الخصخصة .

يبقى أن أقول أن هذا مقترح ، وقد يفوتني فيه الالمام بكثير من الانظمة ، والتي ربما يجيز بعضها الفكرة ويمنع او يعدل بعضها الاخر فيما اقترحته ، ويكون الفيصل في ذلك ، فيما لو حظيت هذه الفكرة بإهتمام معالي الوزير الدكتور توفيق الربيعة ، وهو المتربع على عرش الابداع والتطوير والمبادر دوماً في ميادين البحوث عن كل ما يرقى بالخدمة ويطورها ، متمنياً أن يحظى هذا المقترح بشرف توجيه معاليه بدراسته والاستفادة منه إن أمكن .

مؤجز توضيحي للفكرة :

1 - تحدد قيمة المشروع مثلاً بمبلغ اثنين مليار ريال .
2 – يتم توزيع المبلغ على أسهم كأن تكون قيمة السهم مثلاً عشرة الآف ريال .
3 – يتم طرح الاسهم للاكتتاب المقفل لرجال الاعمال والشركات .
4 – تتمثل مشاركة الصحة في المشروع ( مثلاً ) بالارض التي تمتلكها وللصحة مواقع كثيرة من الاراضي على مستوى مناطق المملكة ، بحيث يمكن الاستفادة من تلك الاراضي من خلال هذا المشروع .
5 – يتم تجميع قيم الاكتتاب ، و من ثم يتم البدء في تنفيذ المشروع .
6 – بعد انتهاء المشروع وتشغيله يتم توزيع الارباح على المساهمين وفق انظمة المساهمة الربحية .

واختتم برجائي الى العلي القدير رب العالمين أن يحفظ لنا وطنا الغالي وقيادته الرشيده وأن يديم علينا نعمة الامن والامان ورغد العيش ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .

بقلم : أ . حميد بن أحمد المالكي
hdath@hotmail.com
0505656269
أ . حميد بن أحمد المالكي

 0  0  31080

التعليقات ( 0 )