• ×

الثلاثاء 12 صفر 1442 / 29 سبتمبر 2020

نمو القروبات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. محمد القرني
يولدُ الإنسانُ جنيناً ثم رضيعاً ليبلغ الفطام ..

ثم يسير على قدميه طفلاً وفتىً حتى يبلغ الحلُم ، فيدخل مرحلةَ المراهقة التي تتجاذبه الطفولة والشعور بالرجولة من بين يديه ومن خلفه ، فتبدو عليه تصرفاتٌ غريبةٌ ماضيها عالم الطفولة المدلّلة ومستقبلها ثبات الرجولة وإبرازها ..

ثم يبلغ المرء أشُدَّه في الأربعين من عمره ثم ثباتاً على ذلك الأشُدّ حتى يحدبّ ظهرُه وينحني أنفُه وتسقط حواجبُه على عينيه .

وفي كل مرحلة يقفز إليها نراه يتذكر ( بعضَ ) سلوكياته في المراحل الماضية - أو يُذَكّر - فيواري رأسَه بين كفيه حياءً أو غرابةً من بعض ما ذُكِّر به .

يضحك تارةً ويحاكي بها أقرانه تارةً ويلاطف بها أهله تارةً أُخرى .

وهنا لا أجد غضاضةً عندما أشبّه تلكم المراحل بعالم الواتس والقروبات في هذا الزمان .

نعم بدأ الواتس فكأنما وُلِد معه الناس أطفالاً ويافعين ثم ترعرعوا وتدرّجوا في عالمه ..

وفي كل مرحلةٍ من الزمن سنتذكر سلوكياتِنا مع الواتس ومع أخواننا الأعضاء في القروبات .

ولكأني أرانا بعد مدة من الزمن نتذكر أموراً مضت في القروبات فيهمس أحدُنا حينها لأخيه ويقول ( تُذكُر أول ما بدأت القروبات يوم كنا نفعل كذا وكذا ؟ ) فيقهقه الإثنان أو الجماعة ويرون ما كانوا يفعلونه بدائياً تكسوه السذاجة وقِلّة الخبرة .

وهذا لا شك سوف يكون أمراً طبيعياً فهي مراحل نمو كما هي مراحل نمو البشر وتطوّرهم .

سوف تذكرون ذلكم يوماً عند توقّفكم عند بعض ذكريات الماضي على سبيل المثال ما يلي :

- سوف يقول أحدُنا لأخيه أو لمجموعته ( تُذْكرون زمان في بداية القروبات إذا كرّر أحدنا مقطعاً أو صورةً كيف كنا ننقضّ عليه بالمعاول والمطارق والشيولات وغيرها من أدوات العقاب وكأنه أتى بفاحشةٍ مبينة ؟ ) .

- سوف يقول أحدُنا ( كنت إذا أبغى أظهر كنجمٍ في الأفق أبحث عن أطرف عذر فألتقطه وأغادر القروب فتأتيني الرجاءات على الخاص بأن القروب ما ينفع بدونك وأنك تركت أثراً بليغاً بمغادرتك ومكانك لم يُسَدّ ووووو .. .

فأعود بعد مدة وكأنني بطلٌ يُستقبَل بكل حفاوة وتصفيق .

فتحلو لي الشغلة فأكررها مرةً بعد مرة لأجد ذاتي ) .

- سوف يقولُ أحدُنا ( تذكرون يا أخوان في بداية القروبات كيف كنا نتدافع بشدة بحيث يقف كل واحد كما يتجذر ويقسو سد بيشة في جذوره وصلابته دفاعاً عن رأيه وفكرته ولا يتنازل عن رأيه ولو أعطوه الشمس في يمينه والقمر في يساره ) .

- سوف يقول أحدُنا ( تصدقون يا جماعة .. كان البعض في القروب يهاجمني مع من هاجمني ثم يأتيني مباشرةً على الخاص ويقول لي .. أقديت ) .

- سوف يقول أحدنا ( كنت إذا زعلت من مدير القروب أغادر وأعمل قروب مشابه لقروبه نكايةً به ) .

وكل ما ورد وغيره هو أمرٌ طبيعي وصحي في تطوّر المفاهيم وتوسع المدارك ونمو العقل .

ومن يعِش منا كثيراً فسوف يقول أكثر مما تنبأت به لأن لكل مرحلة سلوكها ولكل مرحلةٍ تاليةٍ سلوكٌ أنضج .

دمتم في صحة وعافية .

بقلم : محمد القرني - ابو مشاري
أ. محمد القرني

 0  0  40145

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:37 مساءً الثلاثاء 12 صفر 1442 / 29 سبتمبر 2020.