• ×

الثلاثاء 12 صفر 1442 / 29 سبتمبر 2020

الدكتور باجبير يُعيد ما كان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . حميد بن أحمد المالكي
نتغنى دوماً بجملة ( كان يا ما كان ) لاسيما إذا كان الحاضر لا يرتقي الى المأمول .

مستشفى الملك فهد العام بجدة ، صرح طبي شامخ ، عانق عنان السماء بما يحتضنه من كفاءات طبية وهندسية وادارية وفنية ، تعاقبت عليه قيادات فذه .

لمع فيه ومنه نجم اخطبوط الادارة الدكتور احمد بن عبدالله عاشور ، الذي كان حديث حقبته الزمنية في مجتمعه ، ومازال اسمه يتردد عند ذكر مستشفى الملك فهد العام بجدة ، كمديراً له وقائداً لفريق عمله ، حقق الكثير من الإنجازات ونسجت حول اسمه الكثير والكثير من القصص ( العاشورية ) .

وكان يسبق الحديث عنه جملة ( كان يا ما كان ) ، عرفاناً بكفاءته الادارية وامتناناً لما قدمه من إبداع ما زال يقتدى الى يومنا هذا ويذكر .

وها نحن اليوم يبدو أننا على عتبة تاريخ جديدة في سلم مجد مستشفى الملك فهد العام بجدة ، سينقش عليها اسم مديره الحالي وقائد فريق عمله المبدع الدكتور محمد حسن باجبير ، الذي بات حديث المجالس فيما يقوم به من جهود تذكر فتشكر مع فريق عمله ، وبدأ الناس يتذكرون من خلال ذكر محاسنه ، ذالك الفذ الدكتور احمد عاشور ، ويقولون ما اشبه اليوم بالامس ، وما اشبه ( محمد بأحمد ) .

نعم هكذ حوّل الدكتور محمد باجبير جملة ( كان يا ما كان ) الى جملة ( ما اشبه اليوم بالامس ) .

نعم اثبت الدكتور باجبير وما زال يثبت ، أن وزارة الصحة ولاّدة بالكفاءات الادارية ، وفيها احمد عاشور ( آخرين ) .

نعم محمد باجبير ، برع في إدارته وجمع حوله قلوب فريقه ، ولفت انتباه مراجعي مستشفى الملك فهد العام بجدة ، باخلاقه وتفاعله معهم وخدمته لهم .

نعم محمد باجبير ، اعاد الى الاذهان الزمن الذهبي للمستشفى ، وصاغ سمعته اللامعه من جديد .

نعم بدأ يتوشح مستشفى الملك فهد العام بجدة ، حُلة الفخر بإدارته الجديدة .

فقط من اراد التأكد مما أقول ما عليه سوى القيام بزيارة خاطفة الى المستشفى وسيرى التغيير الظاهر بدءاً من بوابته مروراً بفناءه ومبانيه ، وسيلمس رُقي التعامل وبشاشة الوجيه ، وسلاسة الخدمة ، سيشعر بأن الروح بدأت تدب في جنباته بعد أن عاش سنين صقيع وتجمد .

هنيئا لك ايها الصرح العظيم بإدارتك الفذة ، وهنيئاً لصحة جدة بل لوزارة الصحة بل للوطن قاطبه ، بأمثال الدكتور محمد باجبير ، متمني له التوفيق الدائم ، سائلاً الله له العون .

واخيراً ، نسال الله تعالى ان يمد بعمر الدكتور الفاضل احمد بن عبدالله عاشور ويديم عليه نعمة الصحة والعافية والسعادة .

وختاماً نسال الله تعالى ان يديم على وطنا الغالي نعمة الامن والامان ويحفظ لنا قيادتنا الرشيدة .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .

بقلم : حميد بن احمد المالكي
hdath@hotmail.com
0505656269
أ . حميد بن أحمد المالكي

 0  0  95682

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:54 مساءً الثلاثاء 12 صفر 1442 / 29 سبتمبر 2020.