• ×

الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021

الشيخ احمد بن جريبيع المالكي .. سبق عصره فكراً ونبوغاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . حميد بن أحمد المالكي
يتحتم على كل قلم مالكي حُر أن يخط جهود المبدعين على صفحات التاريخ بمداد من ذهب لتبقى انموذجاً تقتديه الأجيال اللاحقه ، وهذا ما الزمني في هذا المقام ، تجاه قامة من قامات بني مالك العِظام .

إنه أيقونة التحول والإبداع الذي سبق عصره ، إنه ذلك الطود الشامخ الذي فرض إحترامه وتقديره على الجميع بعمله وادبه وخُلقه ، إنه رمز التواضع ، رمز العطاء ، رمز الوفاء ، رمز المبادرات الإبداعيه .

أعلم أنني قد أطلت عليكم واسهبت ولكن المقام يستحق ، فهو اكبر من كل ما يمكن ان يقال .

image
الشيخ احمد بن محمد بن جريبيع المالكي - رحمه الله تعالى

إنه الشيخ احمد بن محمد بن جريبيع المالكي ، رحمه الله رحمة واسعة ، شيخ قبيلة المشاييخ من بني علي من سراة بني مالك مركز القريع ، يتبع له من باب العلم بالشيء من قرى بني مالك المليئة بالاشاوس من ابناءها وهي :* قرية الدعامله وقرية ال هادي وقرية القريع وقرية ال جومان وقرية ال هيف .

الشيخ أحمد رحمه الله تعالى ، كان من شيوخ بني مالك البارزين ، الذين يُشار اليهم بالبنان في كل موقف ومجلس ، إن حضر عُرف وإن غاب فُقد .

في زمن كان السواد الاعظم من ابناء سراة منطقة بني مالك ، لا يكادون يعرفون من المدن إلا أسمائها ، منشغلين بزراعتهم ورعيهم ، كما هي عادة أهل القرى آنذاك ، كان الشيخ احمد بن جريبيع ، على النقيض تماماً ، مُتطلعاً إلى الارتقاء بمنطقة بني مالك ، ساعياً الى طرق كل باب يرى أنه من الممكن أن يجد خلفه إجابة على تساؤلاته حول كيفية ذلك .

واصل ليله بنهاره ، وجاب المدن ذهاباً وإياباً ، كان من المعروفين لدى كافة مسؤولي الدوائر الخدمية ، وفي مقدمتها الصحة والتعليم والمواصلات .

بذل جهده وقبله ماله في خدمة القبيلة ، سعى بكل طاقاته إلى إيصال عصب العصر ( الكهرباء ) الى منطقة سراة بني مالك ، وبدأها بايصالها الى منطقة قرى القريع وماجاورها من القرى والأوديه ، رغم صعوبة التنفيذ ووعورة الطرق ، إلا أن عزيمته واصراره كانت اكبر من كل تحدي ، متسلحاً بحبه لبني مالك واهلها ، الذين كانوا خير عوناً له آنذاك ، بالكلمة الطيبة تاره وبالدعاء له تاره وبالدعم اللوجستي تارةٌ اخرى .

تحقق له هدفه في أن يرى منطقة بني مالك السراة لؤلؤة تتلألأ على قمم جبال السراة ، مزهوة بالكهرباء التي البس عقدها على جيدها ابنها البار الشيخ احمد بن جريبيع رحمه الله تعالى .

لم يكن العائد المادي مطمعاً للشيخ إبن جريبيع رحمه الله ، بل دفع من ماله الخاص ، وتحمل التكاليف الباهضه في تحقيق حُلمه ، بل حُلم كل مالكي آنذاك في ايصال الكهرباء الى المنطقة .

وتوازياً مع جهوده في ايصال الكهرباء ، لم تكن جهوده في إيجاد الخدمات الصحية بالمنطقة ، تقل عنها ، فقد عمل جاهدا على تحسين اوضاع المستوصف الصحي بمنطقة القريع بعد إعتماده من الشئون الصحيه بالطائف ، واوجد له موقعاً حديثاً ، قام على تجهيزه وفق احدث الادوات آنذاك ، وقام بتقديمه الى الشؤون الصحية بالطائف لافتتاح المركز الصحي فيه ، وتقاضى عليه أجرةً كانت أقل مما يتوقع بل إنها لم تُكن ترقى الى ما يمكن ان نطلق عليها أجرة بقدر ماهي رمزيه لا تكاد تُذكر فقط في مقابل أن يوجد المركز الصحي خدمة لاهل المنطقة ، وكان ما يصبوا اليه وتحقق حلمه الثاني ، فكان مستوصف القريع الاول بقرية ( الدعامله ) ولم يتوقف الامر عند هذا الحد ، بل استمر رحمه الله في متابعة تطوير المستوصف وتزويده بالعيادات التخصصية الواحدة تلو الاخرى ، وكان هو اللبنة الاساسية لمستشفى القريع اليوم .

ولم يتوارى عن ميدان اهتمامات الشيخ احمد بن جريبيع ، رحمه الله تعالى ، جانب الاهتمام الديني ، لاسيما وهو الخطيب المفوه ، والحريص على دينه وانا هنا لا ازكي احداً على الله ولكن الناس شهود الله في ارضه ، وما لمسوه في الشيخ ابن جريبيع من تواضع وبشاشة وحرص على صلاته واصلاح ذات البين ، اوجب عليه ان اذكر ما ذكرته عنه رحمه الله .

اخذ الشيخ احمد بن جريبيع على عاتقه ، بناء جامع قرية الدعامله ، واعتمده من الاوقاف جامع تقام فيه صلاة الجمعة والجماعه ، وكان هو إمامه وخطيبه .

لاشك ان توفيق الله تعالى هو الركيزه الاساسيه لاي نجاح ، وقد حظي بذلك الشيخ احمد بن جريبيع ، رحمه الله ، في مسيرة نبوغه وتميزه ، وحظي ايضاً برجال اوفياء من ابناء قبيلة سراة بني مالك ، كانوا له نعم العون والسند .

حقاً لقد كان الشيخ احمد بن جريبيع ، سابقٌ في تفكيره وتطلعه ، رجالات عصره ، كان ينظر الى مستقبل في افق بعيد ، قلما رآه غيره ، وسعى جاهداً الى تخطي كل المستحيلات ودك حواجزها ، واوصل اسم بني مالك بفضل جهوده الى مصاف المناطق والقبايل ، المتنافسة ، على قمم الارتقاء رغم صعوبات الوصول .

رحم الله فقيد بني مالك المساهم في تأسيس كثير من لبنات نهضتها ، الشيخ المغفور له باذن الله تعالى احمد بن جريبيع ، وامد الله في عمر نجله الشيخ عبدالمجيد بن احمد بن جريبيع المالكي ، الذي استلم رأية الشياخة بعد ابيه ، ونهج نهج مساعيه ، وحفظ لنا شيوخنا الافاضل عامه شيوخ بني مالك الاوفياء واعانهم على خدمة قبايلهم التي لم يألون جهداً في خدمتها ، متمنيا لهم التوفيق الدائم .

واسأل الله ختاماً أن يديم نعمة الامن والامان على وطنّا الغالي ويحفظ لنا قيادتنا الرشيدة ، وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين* .

بقلم : حميد بن احمد المالكي
hdath@hotmail.com
0505656269
أ . حميد بن أحمد المالكي

 0  0  68635

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:01 مساءً الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021.