• ×

الجمعة 11 ربيع الأول 1444 / 7 أكتوبر 2022

" عزيزية جدة " يا وزير الصحة !!!!!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. عبدالله بن زايد العبيدي
مضت علي عدة سنوات، لم أذهب إلى مستشفيات وزارة الصحة، لقناعتي في تلك الفترة بأن خدمات القطاع الخاص ربما هي الأفضل، وذلك بسبب المواعيد والزحام "والواسطة" ، التي كانت لا ترحم في تلك الفترة وتهضم حقوق الآخرين .

لقد مريت بتجربه مرضية مع "ابنتي الصغيره" في القطاع الخاص، وبعد شهور من المراجعات ونزيف الدراهم لم يتم تشخيص الحالة بشكل عام حتى اقتنع بمسببات مرض صغيرتي .

فعلاً لقد تولد لدي انطباع حقيقي لا مفر منه بأن القطاع الصحي الخاص "شفط" للجيوب ، وخاصة من لديه " تأمين " الله يعينه سيكون على "الحديده".

لكن بعد فتره اقنعني أحد الزملاء بأن "مستشفى العزيزية للولادة والأطفال بجدة"، يوجد به كفاءات طبيه وأن خدماتهم شهدت تطوراََ عن السابق، مؤكداً علي أن أذهب إلى أي مركز صحي للكشف على ابنتي، وأن وجدو حالتها تتطلب إحالة سوف يقومون بحجز لك موعد في المستشفى .

بصراحه وافقت على نصيحة هذا الزميل، ولكن في نفس الوقت لم أكن مقتنع بأن مستشفيات وزارة الصحة أفضل من القطاع الخاص، رغم اني لم أجد اي تحسن او نتيجة لعلاج ابنتي في الخاص .

فعلاً غمضت عيوني وذهبت للمركز الصحي وبعد إجراءات طبيه ومناظرة التقارير التي بحوزتي اقتنعوا بتحويلها إلى مستشفى العزيزية للولادة والأطفال بجدة .

جاء الموعد المحدد في عزيزية جدة، وإنا حاط يدي على قلبي للزحام وعدم التقيد بالوقت، وهذا الذي كنت اعرفه عن هذه المستشفيات في السابق .

عموماً دخلت العيادات الخارجية بالمستشفى مع "ابنتي الصغيره" ذهلت بماشاهدت إستقبال وتنظيم رائع جداً كفاءات سعوديه يتمتعون ولله الحمد بالاخلاق العالية، ويعملون كاخلية النحل لخدمة المراجعين، وأنا بصراحه مندهش وغير مصدق، بأننا في مستشفى حكومي .

جلسنا في أماكن الأنتظار استعداداََ لأخذ العلامات الحيوية وخلافه من الإجراءات المطلوبة استعداداََ للدخول إلى العيادة الطبية، وبعد الدخول للعيادة الطبية وجدنا شي مدهش وتعامل راقي من الطبيبه وتعامل ابنتي كأحدى بناتها .

لم يكن الإعجاب بطبيبة العيادة فقط، بل كل العيادات التي مرينا عليها خلال تلك الأشهر بعد تحويلنا لها وكذلك أقسام المختبر والأشعة وغيرها وجدنا وللأمانه التعامل واحد .

وأخيراً وجدنا التشخيص الصحيح، وانتهاء معناة "صغيرتي" في هذا المستشفى، الذي كنت في يوم من الأيام غير مقتنع بخدمات مستشفيات الصحة .

أما الأن أبصم بالعشرة لخدمات وزارة الصحة، واللي مايصدق يذهب ويشوف، لأنها فعلاً تغيرت منظومتها الصحية وخدماتها بمستويات راقيه تفرض علينا الإشادة بها، ولا يخفى عليكم أن بعض الإعلاميين وإنا واحد منهم دائماً يبحث عن مياه عكره يصطاد فيها، لكن للأمانة لم أجد مياه عكره ، بل وجدت الرعاية الصحية المكتمله والتعامل المميز من هذا المستشفى، الذي غير نظرتي السابقة لمستشفيات الوزارة، واقتنعت في نفس الوقت بأن القطاع الخاص جشع ويستغل المريض بأي شكل من الأشكال .

شكراً جزيلاً معالي وزير الصحة المهندس فهد الجلاجل، على هذه الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وهذه الكفاءات الطبية المخلصة التي تحتضنها مستشفيات وزارة الصحة لخدمة المواطن .

والشكر موصول لسعادة المشرف العام على مستشفى الملك فهد العام ومستشفى العزيزية الدكتور الخلوق محمد باجبير ، الذي منذ أن تولى دفة الإشراف ، وهو من تطور الى تطور مستمر ، ومع مثله من أبناء الوطن الأوفياء اؤكد بعون الله تعالى أن القطاع الصحي بخير وينتظره بأذن الله مستقبل مشرق ، وهو اهلاً بقيادة منظومه صحية على مستوى محافظة بل ومنطقة ، والشكر موصول لمدير مستشفى العزيزيه وجميع العاملين بهذا الصرح الطبي الرائع الذي ابهرني بخدماته وارتقاءه .

بقلم: عبدالله بن زايد العبيدي
رئيس التحرير المكلف
0505629404
abdarab2005@hotmail.com
أ. عبدالله بن زايد العبيدي

 0  0  72076

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:11 مساءً الجمعة 11 ربيع الأول 1444 / 7 أكتوبر 2022.