• ×

الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020

طعنة وفية !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . سلوى سعيد الخليدي


كثيرا مانسمع عن طعنة غدر ا طعنة عدو أو طعنة غريب لكن طعنة قريب لقريبه قد تحمل الكثير من التعجبات !!

.لااعلم ماالذي دفعني لكتابه الكثير من الكلمات هنا ولكن رهبة الموقف وخذلانه كثيرا ماتدفعنا لكلمات ومعاني و المفردات غريبة وبعيدة جدا عن مخيلتنا الصغيرة ..

فقد ظننت بأني كاتبة لمقال ساحر واليم قد يعكس مكنون داخل نفسي من حالي ولكنة ماكان حالي وحدي فقط!!

ولكنه حال جميع من يحسن الظن بالآخرين لتصبح الطيبة معلم رئسي لمعالم الغباء والصمت على مال.فهناك إنسانه تقبع في احد زواياه , فهنا احكي قصة فتاة كانت تنعم بحال ابتسامتها تلين لها الأحجار وتتمتع بإحساس فاق خيال البشرية . أحبت لفترة طويلة بصمت احد من يقال عنهم من جنس الرجال والأوفياء وبدأت من ذلك الوقت ترسم الأحلام والأمنيات عن بعد حتى حان موعد اللقاء.

ليكن مابعده وهم يتعبه وهم .. لتقرر مصارحة من تسبب في تحريك عواطفها طيلة فترة الصمت القاتل الذي كانت تعيشه فاستمع هذا العاشق المحتال لصوت قلبها ليتخذ قراره بالتعمق في حبها ,حتى راوده خياليه عن ضرورة اختبار أمرها في مرحله اختبار قد أصفها بالمرحلة الحمقاء .

سالت ساخرة : وهل تقاس المحبة وعمق العلاقة بالاختيار ؟ وأي اختبار يوضع للحبيب حتى ينجح ونصف الاختبار وهم والنصف الأخر شك وكذب هنا انتهى ذلك الذي كان حبا.. فالحب ارقي من إن يوضع في زجاجة مغلقه حوافها " رسوب أو شك نجاح اختبار .


أ . سلوى سعيد الخليدي

 14  0  1063664

التعليقات ( 14 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    4 صفر 1434 06:23 مساءً ام احمد :
    مقال في قمة الروعه
  • #2
    4 صفر 1434 06:27 مساءً ندى الغامدي :
    وانااقرا هذا المقال يصور لي كثيرا من روايات من مزقتهم سهام الغدر والخيانه ليس لشئ سوا انهم اخلصو وصدقو تجاه من احبوه فدائما اصعب الجراح واشد الالم هى من يهديك اياها انسان تمنيت يوما ان تحيا الى الابد بجوار قلبه لقد غمرت قلبى الحيره والتعجب .

    و لماذا اصبحت المشاعر والاحاسيس تجاره يتفوق فيها المزيفون
  • #3
    4 صفر 1434 06:31 مساءً بنت جدة :
    صدقت اختي سلوي الخليدي ربما نوجه حبنا لمن لا يستحق يوما او ربما نوجهها لمن تفرقنا به الايام تذهب مشاعرنا سدىً ولكن تبقى معنا الذكريات الجميلة التي عشناها تبقى تلك الذكريات كدرس لنا و ان نصبر على ماضٍ فات
  • #4
    4 صفر 1434 06:35 مساءً عواطف :
    كلمات صادقة ,ومقال رائع وموضوع متكرر في هذا الزمان ولكن ما لكم الا النسيان
  • #5
    4 صفر 1434 06:41 مساءً ام امل المصريه :
    وللاسف الحب و الاخلاص بقا قليل جدا عشان مبقاش فى حد بيحب بجد

    كلمه بحبك دى من غير ما يحس بيه زيها زى اى كلمه عاديه
  • #6
    4 صفر 1434 06:43 مساءً خلود الحربي :
    انا حائرة مثلك تماما اختي سلوى ولا اعــرف كيف وصل بنا الاستهتار بالمشاعر الى هذا الحد
  • #7
    4 صفر 1434 06:46 مساءً منى باحداد :
    اختي سلوي مقال حزين بمعني الكلمة ولكن اقول لكي اسفه على الحب فى هذا الزمان الغادر
  • #8
    4 صفر 1434 06:49 مساءً احمد الزهراني :
    كم من السهوم تدخل القلب وكم من قطرات الدم تذهب على من لا يستحقها


    كم من الدموع نزفت على حب غادر ومصلحة
  • #9
    4 صفر 1434 06:52 مساءً علي المنهبي :
    كفكرة لديك الكثير .. ولكن الأخطاء اللغوية يجب الأخذ بها
    هذا قدرُنا مع الحب لن ولم يكون نقياً بعُرفنا العربي الغليظ !
    فشوائب عقولنا تسيطر على قلوبنا !!
  • #10
    5 صفر 1434 12:41 صباحًا نواف عقيلي :
    اي والله .. الحب أرقى من أن يوضع في زجاجة مغبقة الحواف ، كتبت فأبدعت ،،،
  • #11
    5 صفر 1434 12:43 صباحًا موونا :
    كلام جميل ومعروف الغدرة اعوذ بالله منها والحب يقاس بالافعال
  • #12
    5 صفر 1434 12:58 صباحًا امل :
    مقال روعه
  • #13
    5 صفر 1434 03:03 مساءً تركي السعد :
    مقال في قمة الروعه. وهذا هو الواقع الاليم

    اشكرك ع هذا الإبداع. في انتظار جديدك

    أستاذة سلوي
  • #14
    6 صفر 1434 06:00 مساءً Manal Abu :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,
    بجد الموضوع رائع .. لا يخلو مكان من الغيرة والحسد والطعنات ,,
    بجد عمرها الناس ماتفكر تفكير سليم واتوقع الكل عارف سورة يوسف علية السلام ,, معى اخواتة ..
    لهذايجب الحرص مليون مرة من الاخ قبل الصديق فما بالك بالحبيب لتجعل فكرك بان لاحب الى بمصلحة نهائية اما زواج بنسبة للرجا او المراءة ختامها ( الحذر الحذر )..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:12 صباحًا الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020.