• ×

الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 / 4 أغسطس 2020

500 مبروك للصحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . بخيت طالع الزهراني
** بداية .. نهنئ وزارة الصحة على درع التميز الذهبي بوصفها المؤسسة الحكومية الداعمة للمسؤولية الاجتماعية على المستوى العربي، ونتطلع الى المزيد من الانجازات والجوائز والدروع , ولن نتعب في ان نهنئ مقام الوزارة في كل مرة تحصل فيها على جائزة .

** وان كنت اتمنى في حقيقة الأمر , أن نرى اليوم الذي تحصل فيه الوزارة , على جائزة من المواطن العادي (ابن الشارع) فيما يعرف بـ (ثقة المواطن) في خدمات الوزارة , عندها لن نهنئ فقط , بل اننا سنرفع القبعة - اعتزازاً وتقديرا لجهود وزارة الصحة العتيدة.

** اتمنى حقيقة ان نجد - نحن المواطنين - الرعاية الصحية الطموحة .. بدءاً بتجويد مخرجات (مراكز الرعاية الصحية الاولية) الحالية , قليلة العدد , وضعيفة الاداء , بحيث يجب زيادة عددها ليكون بذات عدد المدارس في كل حي ، ولكي يمكن لها ان تقدم لنا (خدمة نوعية) بدلاً من أسلوب الكشف الطبي السريع حالياً , كنوع من ذر الرماد في العيون , حتى انه في بعض المرات يكون الطبيب قد انتهى من كتابة ( الروشتة ) بينما المريض مازال يسرد عليه اوجاعه ومتاعبه ، وذلك لان طابوراً طويلا من المراجعين يقفون أمام باب الطبيب يومياً ، وفي عيادات (الله أعلم بحالها) .

** وانا هنا اتحدث عن أحوال المراكز الصحية في مدينة كبيرة هي (جدة) .. وليس قرية نائية في اطراف الربع الخالي.

** كما أن من طموحات المواطنين (وهذا لسان حالهم كما نسمع في المجالس) ان يجد كل واحد منهم (سريراً) اذا مرض بشكل مفاجئ , لان ان (يلف) المدينة بكاملها , ثم لا يجد من يخدمه صحياً وهو ابن البلد , وقد نص نظام الاساسي للحكم على ان له حقا مشروعا في العلاج المجاني , ثم بعد ذلك لا يجد الا المستشفيات الاهلية , بكل جشعها , وغلائها , وأخطائها الطبية المرعبة.

** ونتمنى ان يكون في جيب كل مواطن " بطاقة تأمين صحي " تحقق له الاطمئنان والامان , بانه في مقدوره ان يعالج نفسه وكل فرد من افراد عائلته في اي مكان يشاء ، في المستشفيات الحكومية بما فيها المتخصصة أو الاهلية , لا ان يكون يظل المواطن (وهو ابن بلد نفطي غني) يعيش القلق والهموم على علاجه وعلاج عائلته .

** فهذ المواطن افنى زهرة شبابه في خدمة وطنه في وظيفة رسمية (كالمعلمين والمعلمات مثلا) ومن المؤلم جداً ألا يجد سوى جدار مسدود , عندما يحتاج الى خدمات ( العلاج , العمليات , والأشعات باهظة الثمن ) فإما أن يدفع ثمن كل ذلك من قوته وقوت عياله , أو أن يستدين ثمن علاجه من الجيران .

** نحن في واقع الامر نهنئ وزارة الصحة على كل جائزة تحصل عليها , وكل تصنيف يتم خلعه عليها عربيا - كما حدث مؤخرا - لكننا سنفرح أكثر , بل و(من قلوبنا) لو حصلت الوزارة على جائزة (ثقة المواطن) .. وحققت حلمه في علاج , ومصحات تستقبله في كل حالة طوارئ صحية تمر به في ليل او نهار .

** أليس هذا هو (النجاح الحقيقي) ؟ .. وعندها لن نقول 500 مبروك .. بل سنقول ألف مبروك.

bakeet8@hotmail.com
أ . بخيت طالع الزهراني

 1  0  1003699

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    15 صفر 1434 09:29 مساءً خالد :
    جميل ما خطت اناملك اخي بخيت

    هكذا الدنيا تطبيل وقشور
    وحقائق في غياهب الجب والنسيان
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:35 مساءً الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 / 4 أغسطس 2020.