• ×

الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 / 11 أغسطس 2020

نساء تحت القبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ . بخيت طالع الزهراني



في لحظة تاريخية لافته , دخلت المرأة السعودية الحياة البرلمانية , متمتعة بكامل الحقوق الكاملة للعضو , وجاء بلوغ 30 سيدة ردهات مجلس الشورى خطوة سعودية غير مسبوقة , على مستوى برلمانات الخليج , وكثير من البلاد العربية .

وكان لافتا أن السيدات العضوات هن من الاكاديميات بكل طيفه العلمي , في الدبلوماسية والاعلام والشعر والطب ... فـ " د . ثريا عبيد " مثلا هي دبلوماسية كانت وكيل مساعد لأمين عام الأمم المتحدة .. و" د . هيا المنيع " إعلامية .. و " د . ثريا العريض " شاعرة .. و " د . زينب أبو طالب " طبيبة ( وهي من أول دفعة طب بالسعودية ).

والبقية هن في ذات مستوى التميز والابهار والنبوغ , فمنهن استاذ مشارك , وطبيبة استشارية , وهناك رئيسة لقسم العيون , ومنهن من رشحتها جامعة هارفارد من بين عشرة من علماء الذرة بالعالم , ومنهن العالمة المخترعة على مستوى الدولي .

والواقع أن خمسين عاما من النهضة التعليمية السعودية كانت حبلى بمخرجات ثرة , كهذه الكوكبة وغيرهن كثير من السيدات السعوديات اللامعات , اللواتي وجدن تقدير كبيرا من ملك حكيم ,

منحهن الفرصة لأن يقدمن أنفسهن من جديد في مجلس الشورى لأربع سنوات قادمة .

هذا القرار الملكي المتوازن والقوي , هو اعتراف مهم بدور المرأة , كشريك مهم في صناعة القرار , وحقيقة فإنه بهكذا اسماء لهؤلاء السيدات الفضليات يمكن لنا أولا أن نفخر ونفاخر , ثم يمكن لنا أن نراهن بكل ثقة واطمئنان على خبراتهن العريضة , في تقديم قرارات مفصلية , وطنية , تنموية تصنع الفارق لبلادنا عموما وللمرأة خصوصاً .

دخول المرأة لمجلس الشورى ليست " صورية " كما قدر يقرأها بعض ضعاف الرؤية , بل إنها مشاركة " مقصودة " للإفادة من خبرات عظيمة لهؤلاء السيدات الباهرات , والتي لا يصح أن تظل مهمشة عن فعل وتفاعل قبة البرلمان السعودي .

بقي أن نقول أن الصلاحيات الممنوحة لمجلس الشورى لابد وان يرتفع سقفها , بحكم أن المجلس هو صوت الأمة , ويتحتم أن يكون له مؤثرات أقوى مما عليه حاله الآن .
أ . بخيت طالع الزهراني

 0  0  1021720

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:09 صباحًا الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 / 11 أغسطس 2020.