• ×

الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021

الواتــس آب وآخر ظهور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د . حمدان المالكي
قبل أن تتسرع بالإجابة على سؤال أحدهم (متى نمت مساء البارحة؟) يجب عليك أولا مراجعة نفسك وجوالك، ومراجعة ( آخر ظهور، last seen ) ،فقد ( تنسف الجبهة)، إذا إتضح أن هناك تضارب في أقوالك مع آخر ظهور لك في الواتس آب. آخرظهور هذه الميزة المدعمة بالوقت والتاريخ، والتي يمتاز بها برنامج الواتس آب وهو أحد برامج الدردشة في الأجهزة الذكية، إعتبرها الكثير(نقمة)، فلو كان آخر ظهورك قبل دقيقة، وأنت في ساعة متأخره من الليل، فلا مانع من (الدردشة) معك لبعض الوقت، وقد تكون (تعيسا) إذا ظهرت على شاشة جوالك عبارة (متصل ،online ) فهذه بمثابة التصريح لإستقبال المكالمات، حتى وإن كان الوقت غير مهيأ لذلك، يجب عليك أن ترد على تلك الرسائل وعلى أي مكالمة ترد لجوالك.

عدم رد الرسالة بمثلها أو حتى تأخرك في ذلك، يفسرها الكثيرون من باب (التطنيش والتجاهل) وعندها يفتح باب سوء الظن وسيطرة الأفكار السلبية لدى الأخرين، فقد يمتد ذلك الى التشكيك في الأبناء والأصدقاء وبين الازواج أنفسهم، حيث يبدأ مسلسل المراقبة والمتابعة، ولكن بالطريقة ( الوتسابية) من خلال رصد زمن الدخول والخروج، والتي لا أساس لها في الكثير من المواقف، وقد تجلب العديد من المشاكل لأمور يفترض أن لا توجد في مجتمعاتنا، وقد إختلقها وزاد منها الواتس آب وغيره .

وإجمالا يمكن القول بأن خدمة الواتس آب، قد أضافت مزيجا ورونقا خاصا مختلفا عن غيرها من مثيلاتها، وقد أصبح المجتمع (الواتسابي) خليطا من الثقافات والإبداعات، فمنهم من يرى فيه برنامج أضاف المزيد من التواصل والتعارف وتبادل الآراء والاستفادة من تجارب وخبرات الآخرين، وعلى النقيض من ذلك من يرى فيه مضيعة للوقت وإثارة للمشاكل والفتن.

وبين هذا وذاك لا تخلو رسائل الواتس من رسالة دينية، قصد بها صاحبها زيادة الوعي والتذكير وإحتساب الأجر، ومنهم من أصبح (حكيم زمانه) وهو ينقل لنا خبراته ومؤلفاته، وهناك من إحترف نشرالشائعات، فتارة يصدر من خلالة (تعميم رسمي) وتارة ينصب نفسه جهة رقابية وتنفيذية فتراه يغلق المحل ( الفلاني ) ويحذر من المنتج (الفلاني) في الجهة الأخرى، ومنهم من تجاوزت الشائعات التي يصدرها حاجز البحار والمحيطات وقد أصبحت (عابرة للقارات) بفضله.

لم يتوقف الواتس عند هذا الحد، فكم من مواهب وإبداعات (مدفونة) أكتشفت ومن خلاله أنتشرت، ولولا الواتس اب لأضحت في خبر (مازال)، وعلى الجانب الآخر نرى جانب الفكاهة والمرح يكتسح الساحة في أغلب الاحيان وكأننا مقيدين بخطة سير فكل مناسبة تأتي لابد من إضافة الحس الفكاهي لها، وهناك من كان همه الوحيد (صناعة المقالب) والتفنن في ذلك وغيرها الكثير والكثيرمن طرائف الواتس.

لاشك أن خدمة الواتس آب لا يختلف عليها إثنان، ولكن متى ما أستخدمت الإستخدام الأمثل والمتوازن فلا ضرر ولا ضرار، فلا تدع مجال للشك في الأخرين وسوء الظن، ولا تضيع وقتك الثمين في ما لا فائدة فيه، ولا تجعل من نفسك بؤرة للشائعات والأكاذيب والسخرية، وأن تعمل على توظيفها التوظيف المناسب والمقنن. ودمتم (واتسابيين)

وقفه /كنت أتمنى أن نستفيد من هذه الميزة بشكل أفضل للقضاء على العديد من الظواهر السيئة في المجتمع، كأن تستبدل دفاتر توقيع الموظفين للحظور والإنصراف بعبارة (آخر ظهور).في الحقيقة ليس لدي آليه حول تطبيقها ولكن أنا على يقين انها سوف تقضي على كثير من مشاكل (تسرب الموظفين من مكاتبهم) .

Hamdan27@hotmail.com


د . حمدان المالكي

 8  0  207682

التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    13 ذو الحجة 1434 06:37 مساءً شووووشا :
    سلمت ياابو حسام واتمنى لك التوفيق
  • #2
    13 ذو الحجة 1434 06:37 مساءً شووووشا :
    سلمت ياابو حسام واتمنى لك التوفيق
  • #3
    13 ذو الحجة 1434 09:44 مساءً راشد الmالkي :
    إبدااع
    ومششكور وننتظر المزيد والى الامام ابا حسام.
  • #4
    14 ذو الحجة 1434 02:00 صباحًا ريم :
    جمميل جميل جميل معاناه اخر ضهور هههههه
  • #5
    14 ذو الحجة 1434 02:19 صباحًا سعود :
    مقال جميل يلامس الواقع وميزه اخر ظهور ميزه محببه احياناً ومنبوذه احياناً ولكن تم حل هذه المشكله بتعطيل اخر ظهور لتستمتع بالدخول والخروج للواتس اب
  • #6
    14 ذو الحجة 1434 01:59 مساءً noR :
    جممميل
  • #7
    15 ذو الحجة 1434 12:51 صباحًا نور :
    موضوع مهم ومتميز
  • #8
    16 ذو الحجة 1434 01:27 مساءً محمد المالكي :
    ابداع ويعطيك العافيه
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:02 صباحًا الثلاثاء 3 جمادي الأول 1443 / 7 ديسمبر 2021.