• ×

الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

اختتام الاجتماع التشاوري السابع لخطوط مساندة الطفل بالشارقة وبالتعاون مع خطوط نجدة الطفل العالمية (CHI)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تواتر - حسين العبادي - الشارقة 
اختتم الاجتماع التشاوري السابع لخطوط مساندة الطفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعماله؛ الذي استضافته دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة ونظمته منظمة خطوط نجدة الطفل العالمية (CHI) والذي استمر على مدى يومين في فندق سنترو روتانا بالشارقة.
وناقش المجتمعون العديد من القضايا الهامة من أهمها؛ مساهمة خطوط مساندة الطفل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ وكذلك مناقشة مقاربات إزاء الهجرة القسرية للأطفال بالإضافة إلى الجلسة النقاشية التي أجريت حول أهمية تعزيز الشركات من أجل تعزيز خطوط مساندة الطفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
كما تم عرض آخر التطورات في تجارب مؤسسة تشايلد هيلب لاين انترناشينال، وكذلك تم عرض خبرات وتجارب خطط مساندة الطفل (9696) بجمهورية السودان، وعرض تجربة خط نجدة الطفل 800700 بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تم الاستشهاد بتجارب كل من خطط مساندة الطفل (116111) بالمملكة العربية السعودية، وخطط مساندة الطفل (16000) بجمهورية مصر.
كما ألقت المناقشات الضوء على الأفكار المقترحة لتطوير المعايير الدنيا لخطوط مساندة الطفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى جانب ورقة عمل تطوير خدمات خط مساندة الطفل من خلال تحليل التقارير المستخرجة من قاعدة البيانات.
وقد سعى الاجتماع إلى تحقيق أهدافه من خلال تقديم رؤية متخصصة دولية نحو قضايا الطفولة وآليات عمل خطوط النجدة في توفير مظلة لحماية الطفل في بلدان المنطقة، وذلك من خلال تبادل الخبرات ومشاركة التطورات وخطط العمل، ، وإيجاد الفرصة لتكوين علاقة بين خطوط المساندة القائمة ووضع خطوط مساندة جديدة.
وفي ختام الاجتماع أوضحت هيلين ماسون المدير التنفيذي المشارك في مشروع تشايلد هيلب لاين، أن الاجتماع التشاوري السابع لخطوط مساندة الطفل تكمن أهميته في تبادل الخبرات بين الدول الأعضاء والتعرف على أهم المستجدات خطوط مساندة الطفل وذكرت أن خطوط مساندة الطفل تلعب دوراً هاماً في التواصل مع الأطفال وفهم قضاياهم.
ووأشارت إلى أن المنظمة الواقع مقرها بهولاندا تسعد بأن تعزز شراكتها مع مختلف خطوط المساندة في المنطقة، كما نسعد بتعاوننا مع مختلف الشركاء من هيئات ومنظمات وكذلك المؤسسات الحكومية التي تقدم خدمات للأطفال.
وقالت نأمل من خلال هذه التجمعات أن نطور خطوط مساندة الطفل بالتعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية والمحلية العاملة بمجال حماية الأطفال، إضافة إلى منظمة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، أو منظمات خطوط مساندة الطفل في المنطقة، ومنظمات مجتمعية ومشغلي الاتصالات ومنظمات دولية غير حكومية وممثلي الحكومات وغيرهم.
وبدورها تقول علاء العمري: أن لهذا الاجتماع الكثير من الأهمية، ومن هذا المنطلق نحث المعنيين أن يعقد هذه اللقاءات كل فترة؛ لأنها تساعد على تبادل الخبرات وبالتالي تؤدي إلى دعم الخطوط المساندة التي بحاجة إلى ذلك، ونتنمى للإقليم أن يصل إلى المستوى المطلوب بحيث يقارن مع اقاليم الأخرى.
وأفادت علاء العمري أن أهم التوصيات التي خرج بها الاجتماع هو؛ أن يشمل على دليل عمل موحد يشمل تعميم الإجرآت التشغيلية للخطوط وتفعيل المسؤولية الاجتماعية والمطبقة وتقييمها البناء في تطوير شراكات جديدة بين خطوط المنطقة.
ومشاركة المعايير أو الأدلة لتشغيل نماذج ناجمة عن خطوط نجدة الطفل بالمنطقة، وتعزيز الشراكات بين الخطوط الأعضاء ومنظمة اليونيسيف.
إطلاق وتفعيل تبادل الخبراء بين الخطو الأعضاء بالمنطقة، وكذلك خلق التواصل الفعال وإنشاء منصات تواصلية بين الخطوط الأعضاء.
بالإضافة إلى الاهتمام بعرض الأخطار التي يتعرض لها الأطفال على الإنترنت، وكذلك العمل على توحيد رقم خطوط نجدة بالمنطقة العربية، وتشكيل لجنة فنية لتوفير الدعم الفني للخطوط في تناول المشكلات المعقدة.


وقد شارك في الاجتماع التشاوري السابع لخطوط مساندة الطفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 20 خبيراً مختصاً ينتمون لدول مختلفة منها؛ بريطانيا، وهولاندا، ولبنان، والسودان، والأردن، ومصر، والسعودية ، وفيجي، واليونان، ويمثلون هيئات دولية وإقليمية ومحلية مخصصة وعاملة بمجال حماية الأطفال، إضافة إلى منظمات خطوط مساندة الطفل في المنطقة، ومنظمات مجتمعية ومشغلي الاتصالات ومنظمات دولية غير حكومية وممثلي الحكومات وغيرهم، وكذلك مشاركة بعض الدول التي أنشئ بها خطوط مساندة الأطفال حديثاً من أجل تعزيز قدراتهم الفنية والارتقاء بآليات عملهم.
بواسطة : م6
 0  0  26974
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:19 صباحًا الخميس 23 ذو الحجة 1441 / 13 أغسطس 2020.