• ×

الخميس 28 جمادي الأول 1441 / 23 يناير 2020

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

العالم يحمل تراثه إلى النسخة السادسة عشرة من أيام الشارقة التراثية في أبريل المقبل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تواتر - حسين العبادي - الشارقة 
تنطلق فعاليات النسخة السادسة عشرة من أيام الشارقة التراثية التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، في 4 أبريل المقبل، وتستمر حتى 21 من الشهر نفسه، في مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة، بمشاركة 31 دولة، ستحط رحالها في الشارقة وتقدم ملامح وتفاصيل من تراثها بمختلف ألوانه وأنماطه وأشكاله، من خلال فعاليات وأنشطة وبرامج متنوعة، وتأتي نسخة الأيام هذا العام تحت شعار:"بالتراث نسمو"، وتشكل فرصة لجميع الدول المشاركة كي تعرض مختلف جوانب ومكونات وعناصر تراثها ليعيش جمهور وزوار وعشاق التراث تفاصيل مشهد تراثي جميل غني ومتنوع، حيث يجتمع العالم في الشارقة.

وفي التفاصيل، كشف سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية، في مؤتمر صحافي نظمه المعهد (اليوم الخميس)، في فندق شيراتون الشارقة، عن ملامح وتفاصيل النسخة السادسة عشرة من الأيام، حيث العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج الجديدة، بالإضافة إلى تلك الفعاليات التي اعتدنا عليها في كل عام، من بينها قرية الطفل، السوق، بالإضافة إلى حضور بيئات الإمارات الأربعة التي تشهد في كل عام إقبالاً وتفاعلاً حيوياً من الزوار وعشاق التراث، وهي البيئة الجبلية والبيئة الزراعية والبيئة الصحراوية والبيئة البدوية، بكل ما فيها من عناصر ومكونات ما زالت حاضرة ويعشقها الجميع.

ولفت الدكتور المسلم إلى أن شعار هذا العام بالتراث نسمو، وهو شعار جامع مانع ويتسق مع شعار معهد الشارقة للتراث في صون التراث والحفاظ على الهوية الثقافية والخصوصية المحلية. وفي أبريل من كل عام تزدان الشارقة بأيامها التراثية وتنتشر احتفالاته في كل أنحاء الإمارة انطلاقاً من قلب الشارقة، حيث المعالم والشواهد التاريخية والتراثية لا تزال شاخصة وشاهدة على الماضي الجميل والتراث الأصيل، وصولاً إلى المنطقتين الوسطى والشرقية، وما تشملها من معالم تاريخية، ومبان تراثية عريقة، بفضل دعم وتشجيع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وهي هدية الشارقة للتراث، وجسر يجمع ثقافات العالم بما تحويه من تنوع وثراء.
وقال سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم: ها نحن في أيام الشارقة التراثية نصل إلى النسخة السادسة عشرة، محملين بالكثير من الإنجازات والطموحات والنجاحات والآمال والآفاق التي تستند إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في هذه التظاهرة الثقافية التراثية المهمة والمميزة الزاخرة بالفعاليات والبرامج والأنشطة التراثية والمليئة بالنشاط والمعرفة والترفيه، فهي كما يعلم الجميع قيمة حضارية وثقافية ومعنوية تقدمها إمارة الشارقة إلى دولة الإمارات والعالم العربي والعالم أجمع، ومحفل ثقافي مهم للتراث الشعبي والموروث الحضاري، كما أنها نموذج يُحتذى في تنظيم المهرجانات الثقافية الشعبية الكبرى، وتمثل وجهاً حيوياً من وجوه التراث الثقافي الإماراتي.

31 دولة مُشاركة
وبيّن المسلم أنه لا يمكن التعامل مع أيام الشارقة التراثية كحدث موسمي سنوي وتقليدي أو عادي، فهو ملتقى كبير تتفاعل فيه الحضارات والثقافات في مدينة يعرف الجميع دورها ومكانتها الثقافية، وجهودها في مجال الحفاظ على التراث والتاريخ والتعريف بهما، وسوف يشارك فيها أكثر من 600 شخصاً من خبراء وباحثين وكتّاب وإعلاميين من أكثر من31 دولة من مختلف بلدان العالم، جمهورية التشيك، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، ولبنان، وتونس، والجزائر، وليبيا، والمغرب، وموريتانيا، وباراغواي، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، ومالطا، والسعودية، والسودان، وطاجيكستان، والصين، واليابان، والكويت، واسبانيا، وبيلا روسيا، والمكسيك، والبحرين، وكرواتيا، والعراق، وسلطنة عمان، والأرجنتين، والبوسنة. وسوف تشارك في فعاليات الأيام 38 فرقة، من بينها 20 فرقة محلية، و18 فرقة دولية.

4 معارض
أوضح الدكتور المسلم، ان الأيام ستشهد أربعة معارض كبرى، هي: معرض عام زايد، وهو المعرض الرئيسي، ومعرض ماضي وذكريات من تراث السعودية والإمارات للفنان التشكيلي عبد العزيز المبرزي، ومعرض الكائنات الخرافية، حيث هناك أكثر من 26 كائن خرافي من ضمن سرديات التراث الإماراتي، ومعرض الفنون الجميلة. وسوف تشهد الأيام حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الثانية. كما سيكون في المعرض أكثر من 12 إصداراً.



جديد هذا العام
ومن بين جديد الأيام معرض يحمل شعار عام زايد، إلى جانب برنامج المجاورة، حول الحكايات الخرافية والأساطير التاريخية في الشارقة، بالإضافة إلى برنامج قرية الطفل، والبيئات التراثية التي تستعيد لنا كل عام حياة الماضي في صور بهية وجميلة، ومقهى الأيام الثقافي، وعروض فنية على سفينة البغلة وغيرها من الفعاليات والأنشطة اللافتة والجاذبة.

ضيف شرف الأيام
أوضح الدكتور المسلم، أن هذه التظاهرة الثقافية التراثية العالمية تحرص في كل عام على أن يكون هناك ضيف شرف في كل نسخة، وسيكون ضيف شرف النسخة السادسة، جمهورية التشيك، لما تمتلكه من مخزون ثقافي وتراثي غني ومتنوع، يشكل إضافة نوعية لمسيرة الأيام.

ومن جانبه، قال المنسق العام لأيام الشارقة التراثية، المهندس بدر الشحي:"مع فعاليات أيام الشارقة التراثية، تتحول منطقة التراث في قلب الشارقة إلى محطة أساسية وعنوان كبير لعشاق التراث والباحثين والمختصين والجمهور الراغب في التعرف على تراث العالم، فمن خلالها نستحضر أصالة الماضي كي نُطلع الجيل الجديد على تاريخ الأجداد، ونُقدم لهم تعريفاً بكل تلك الحرف والمهن والعادات والتقاليد، وعن مختلف ملامح حياة الآباء والأجداد، فالتراث بكل مكوناته وعناصره تعبير صادق عن هوية وخصوصية هذا الشعب، وتجسيد حي لتاريخ أبناء الإمارات".

ولفت الشحي إلى أن المعهد يسعى من خلال أيام الشارقة التراثية، إلى التعرف على الموروث المادي والمعنوي، بما يساهم في خلق جيل مرتكز في تطلعاته على الأصالة، وعلى خبرات عريقة، آخذاً بعين الاعتبار أهمية وضرورة تعزيز فرص التواصل بين الأجيال، مع التأكيد على أهمية التراث وأصالته وضرورات صونه والاستفادة منه والبناء عليه.
وقدم المنسق العام لمحة وافية عن فعاليات الأيام في قلب الشارقة وفي المنطقتين الشرقية والوسطى.



image
بواسطة : م6
 0  0  23458
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:38 صباحًا الخميس 28 جمادي الأول 1441 / 23 يناير 2020.